مطوية / من فضائل الشتاء - للحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله

الموضوع في 'منتدى المكتبة الإسلامية' بواسطة sozy, بتاريخ ‏3 ديسمبر 2016.

  1. حروف يكتبها المطر :: مشرف ::

    عضو منذ: ‏2 جويليه 2016
    عدد المشاركات: 2,288
    الإعجابات المتلقاة: 2,574
    نقاط الجائزة: 218
    الجنس: أنثى
    الوظيفة: طالبة
    الإقامة: الموزنبيق
    مطوية / من فضـائل الشتــاء
    للحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله
    نص المطوية :
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .
    اما بعد فهذه بعض فضائل الشتاء التي ذكرها الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى في كتابه ( لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف) .نسال الله أن ينفع بها والحمد لله رب العالمين .
    خرج الإمام أحمد من حديث أبي سعيد الخدري > عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (الشتاء ربيع المؤمن ) 1 .
    و خرجه البيهقي و غيره و زاد فيه : ( طال ليله فقامه و قصر نهاره فصامه ).
    إنما كان الشتاء ربيع المؤمن لأنه يرتع فيه في بساتين الطاعات و يسرح في ميادين العبادات و ينزه قلبه في رياض الأعمال الميسرة فيه كما ترتع البهائم في مرعى الربيع فتسمن و تصلح أجسادها فكذلك يصلح دين المؤمن في الشتاء بما يسر الله فيه من الطاعات فإن المؤمن يقدر في الشتاء على صيام نهاره من غير مشقة و لا كلفة تحصل له من جوع و لا عطش فإن نهاره قصير بارد فلا يحس فيه بمشقة الصيام ، و في المسند و الترمذي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الصيام في الشتاء الغنيمة الباردة ) 2.
    ــــــــــــــــــــــــــ
    1 - اخرجه احمد في مسنده (10/237/11656).وابو يعلى في المسند (2/525/1386). والبيهقي في السنن الكبرى (4/297).من طريق ابن لهيعة قال حدثنا دراج عن ابي الهيثم عن ابي سعيد مرفوعا. وابن لهيعة ضعيف .
    2 - اخرجه الطبراني في الصغير وابن عدي في الكامل والحديث حسنه الالباني رحمه الله في صحيح الجامع الصغير (3868) و انظر الصحيحة له برقم (1922) .

    و كان أبو هريرة رضي الله عنه يقول : أدلكم على الغنيمة الباردة ؟ قالوا : بلى فيقول : الصيام في الشتاء .
    و معنى كونها غنيمة باردة أنها غنيمة حصلت بغير قتال و لا تعب و لا مشقة فصاحبها يحوز هذه الغنيمة عفوا صفوا بغير كلفة و أما قيام ليل الشتاء فلطوله يمكن أن تأخذ النفس حظها من النوم ثم تقوم بعد ذلك إلى الصلاة فيقرأ المصلي ورده كله من القرآن و قد أخذت نفسه حظها من النوم فيجتمع له فيه نومه المحتاج إليه مع إدراك ورده من القرآن فيكمل له مصلحة دينه و راحة بدنه و من كلام يحيى بن معاذ الليل طويل فلا تقصره بمنامك و الإسلام نقي فلا تدنسه بآثامك . بخلاف ليل الصيف فإنه لقصره و حره يغلب النوم فيه فلا تكاد تأخذ النفس حظها بدون نومه كله فيحتاج القيام فيه إلى مجاهدة و قد لا يتمكن فيه لقصره من الفراغ من ورده من القرآن .
    و يروى عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : ( مرحبا بالشتاء تنزل فيه البركة و يطول فيه الليل للقيام و يقصر فيه النهار للصيام ) .و روي عنه مرفوعا و لا يصح رفعه .
    و عن الحسن قال : (نعم زمان المؤمن الشتاء ليله طويل يقومه و نهاره قصير يصومه ) .
    و عن عبيد بن عمير أنه كان إذا جاء الشتاء قال : (يا أهل القرآن طال ليلكم لقراءتكم فاقرأوا و قصر النهار لصيامكم فصوموا قيام ليل الشتاء يعدل صيام نهار الصيف ) .
    و لهذا بكى معاذ عند موته و قال : (إنما أبكي على ظمأ الهواجر و قيام ليل الشتاء و مزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر ) .
    و قال معضد : لولا ثلاث ظمأ الهواجر و قيام ليل الشتاء و لذاذة التهجد بكتاب الله ما بليت أن أكون يعسوبا .
    القيام في ليل الشتاء يشق على النفوس من وجهين :
    أحدهما :من جهة تألم النفس بالقيام من الفراش في شدة البرد . قال داود بن رشيد : قام بعض إخواني إلى ورده بالليل في ليلة شديدة البرد فكان عليه خلقان فضربه البرد فبكى فهتف به هاتف أقمناك و أنمناهم و تبكي علينا. خرجه أبو نعيم.
    و الثاني : بما يحصل بإسباغ الوضوء في شدة البرد من التألم .
    و إسباغ الوضوء في شدة البرد من أفضل الأعمال :
    و في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    ( ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا و يرفع به الدرجات ؟ قالوا : بلى يا رسول الله قال : إسباغ الوضوء على المكاره و كثرة الخطا إلى المساجد و انتظار الصلاة بعد الصلاة فذلك الرباط ) و في حديث معاذ بن جبل > عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى ربه عز و جل يعني في المنام فقال له : ( يا محمد فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قال : في الدرجات و الكفارات ؟ قال : و الكفارات إسباغ الوضوء في الكريهات و نقل الأقدام إلى الجمعات )1.

    و في رواية : ( الجماعات و انتظار الصلاة بعد الصلاة من فعل ذلك عاش بخير و مات بخير و كان من خطيئته كيوم ولدته أمه ) و الدرجات : ( إطعام الطعام و إفشاء السلام و الصلاة بالليل و الناس نيام ) و ذكر الحديث خرجه الإمام أحمد و الترمذي .و في بعض الروايات : ( إسباغ الوضوء في السبرات ) و السبرات : شدة البرد.
    إسباغ الوضوء في شدة البرد من أعلى خصال الإيمان : روى ابن سعد بإسناده : أن عمر رضي الله عنه وصى ابنه عند موته فقال له : يا بني عليك بخصال الإيمان قال : و ما هي ؟ قال : الصوم في شدة الحر أيام الصيف و قتل الأعداء بالسيف و الصبر على المصيبة و إسباغ الوضوء في اليوم الشاتي و تعجيل الصلاة في
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    1 - من حديث طويل . اخرجه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح قال : وسألت محمد بن اسماعيل البخاري عن هذا قال هذا حديث حسن صحيح . وفي اسناده اختلاف وله طرق متعددة.



    يوم الغيم و ترك ردغة الخبال فقال : ما ردغة الخبال ؟ قال : شرب الخمر .و روى الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير قال : (ست من كن فيه فقد استكمل الإيمان : قتال أعداء الله بالسيف ، و الصيام في الصيف ، و إسباغ الوضوء في اليوم الشاتي ، و التبكير بالصلاة في يوم الغيم ، و ترك الجدال و المراء و أنت تعلم أنك صادق ، و الصبر على المصيبة ) و قد روي هذا مرفوعا خرجه محمد بن نصر المروزي في كتاب الصلاة له بإسناد فيه ضعف .[ عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : ( ست من كن فيه بلغ حقيقة الإيمان : ضرب أعداء الله بالسيف و ابتدار الصلاة في اليوم الدجن و إسباغ الوضوء عند المكاره و صيام الحر و صبر عند المصائب و ترك المراء و أنت صادق ) و في كتاب الزهد للإمام أحمد عن عطاء بن يسار رضي الله عنه قال :
    ( قال موسى عليه السلام : يا رب من هم أهلك الذين هم أهلك تظلهم في ظل عرشك ؟ قال : هم البرية أيديهم الطاهرة قلوبهم الذين يتحابون لجلالي الذين إذا ذكرت ذكروني و إذا ذكرت ذكرت بذكرهم الذين يسبغون الوضوء في المكاره و ينيبون إلى ذكرى كما تنيب النسور إلى أوكارها و يكلفون بحبي كما يكلف الصبي بحب الناس و يغضبون لمحارمي إذا استحلت كما يغضب النمر إذا حرب ) و قد روي عن داود بن رشيد قال : قام رجل ليلة باردة ليتوضأ للصلاة فأصاب الماء باردا فبكى فنودي : أما ترضى أنا أنمناهم و أقمناك حتى تبكي علينا . خرجه ابن السمعاني .
    ..و في حديث عطية [ عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله يضحك إلى ثلاثة نفر : رجل قام من جوف الليل فأحسن الطهور ثم صلى ، و رجل نام و هو ساجد، و رجل في كتيبة منهزمة على فرس جواد لو شاء أن يذهب لذهب ) قال أبو سليمان الداراني : كنت ليلة باردة في المحراب فأقلتني البرد فخبأت إحدى يدي من البرد و بقيت الأخرى ممدودة فغلبتني عيني فهتف بي هاتف : يا أبا سليمان قد وضعنا في هذه ما أصابها و لو كانت الأخرى لوضعنا فيها قال : فآليت أن لا أعود إلا و يداي خارجتان حرا كان أو بردا .

    قال مالك رحمه الله : كان صفوان بن سليم يصلي يعني بالليل في الشتاء في السطح و في الصيف في بطن البيت يتيقظ بالحر و البرد حتى يصبح ثم يقول : هذا الجهد من صفوان و أنت أعلم و إنه لترم رجلاه حتى يعود مثل السقط من قيام الليل ثم يظهر فيها عروق خضر و كان صفوان و غيره من العباد يصلون في الشتاء بالليل في ثوب واحد ليمنعهم البرد من النوم ، و منهم من كان إذا نعس ألقى نفسه في الماء و يقول : هذا أهون من صديد جهنم ..

    وفي الحديث الصحيح أن ابن عمر رأى في منامه كأن آتيا فانطلق به إلى النار حتى رآها و رأى فيها رجالا يعرفهم معلقين بالسلاسل فأتاه ملك فقال له : لن تراع لست من أهلها فقص ذلك على أخته حفصة فقصته حفصة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل ) فكان ابن عمر لا ينام من الليل إلا قليلا ، قال الحسن : أفضل العبادة الصلاة في جوف الليل و قال : هو أقرب ما يتقرب به إلى الله عز و جل و قال : ما وجدت في العبادة أشد منها ، و رؤي سلمة بن كهيل في المنام فقال:وجدت أفضل الأعمال قيام الليل ما عندهم أشرف منه و رأى بعض السلف خياما ضربت فسأل لمن هي فقيل للمتهجدين بالقرآن فكان بعد ذلك لا ينام ( صحيح البخاري 1122.1157-).
    ..و من الصالحين من كان يلطف به في الحر و البرد كما دعا النبي صلى الله عليه وسلم لعلي : ( أن يذهب الله عنه الحر و البرد ) فكان يلبس في الشتاء ثياب الصيف و في الصيف ثياب الشتاء و لا يجد حرا و لا بردا ..

    و قد امتن الله على عباده بأن خلق لهم من أصواف بهيمة الأنعام و أوبارها و أشعارها ما فيه دفء لهم :
    قال الله تعالى : { و الأنعام خلقها لكم فيها دفء و منافع و منها تأكلون } و قال الله تعالى : { و من أصوافها و أوبارها و أشعارها أثاثا و متاعا إلى حين }
    و روى ابن المبارك عن صفوان بن عمرو عن سليم بن عامر قال : كان عمر بن الخطاب > إذا حضر الشتاء تعاهدهم
    و كتب لهم بالوصية إن الشتاء قد حضر و هو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف و الخفاف و الجوارب و اتخذوا الصوف شعارا و دثارا فإن البرد عدو سريع دخوله بعيد خروجه ، و إنما كان يكتب عمر إلى أهل الشام لما فتحت في زمنه فكان يخشى على من بها من الصحابة و غيرهم ممن لم يكن له عهد بالبرد أن يتأذى ببرد الشام و ذلك من تمام نصيحته و حسن نظره و شفقته و حياطته لرعيته >.
    و ليس المأمور به أن يتقي البرد حتى لا يصيبه منه شيء بالكلية فإن ذلك يضر أيضا و قد كان بعض الأمراء يصون نفسه من الحر و البرد بالكلية حتى لا يحس بهما بدنه فتلف باطنه و تعجل موته فإن الله بحكمته جعل الحر و البرد في الدنيا لمصالح عباده فالحر لتحلل الأخلاط و البرد لجمودها فمتى لم يصب الأبدان شيء من الحر و البرد تعجل فسادها و لكن المأمور به اتقاء ما يؤذي البدن من الحر المؤذي و البرد المؤذي المعدودان من جملة أعداء ابن آدم .

    قيل لأبي حازم الزاهد : إنك لتشدد يعني في العبادة ؟ فقال : و كيف لا أشدد و قد ترصد لي أربعة عشر عدوا قيل له : لك خاصة ؟ قال بل لجميع من يعقل قيل له : و ما هذه الأعداء قال : أما أربعة : فمؤمن يحسدني و منافق يبغضني و كافر يقاتلني و شيطان يغويني و يضلني و أما العشرة : فالجوع و العطش و الحر والبرد و العري و المرض و الفاقة و الهرم و الموت و النار و لا أطيقهن إلا بسلاح تام و لا أجد لهن سلاحا أفضل من التقوى فعد الحر و لبرد من جملة أعدائه .

    و قال الأصمعي : كانت العرب تسمي الشتاء : الفاضح فقيل لامرأة منهم أيما أشد عليكم القيظ أم القر ؟ قالت : سبحان الله من جعل البؤس كالأذى فجعلت الشتاء بؤسا و القيظ أذى قال بعض السلف : إن الله وصف الجنة بصفة الصيف لا بصفة الشتاء فقال : { في سدر مخضود . و طلح منضود . و ظل ممدود . و ماء مسكوب . و فاكهة كثيرة } و قد قال الله تعالى في صفة أهل الجنة:{ متكئين فيها على الأرائك لا يرون فيها شمسا و لا زمهريرا } فنفى عنهم شدة الحر و البرد.

    و من فضائل الشتاء : أنه يذكر بزمهرير جهنم و يوجب الإستعاذة منها :
    و في حديث أبي هريرة و أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إذا كان يوم شديد البرد فإذا قال العبد : لا إله إلا الله ما أشد برد هذا اليوم : اللهم أجرني من زمهرير جهنم قال الله تعالى لجهنم : إن عبدا من عبادي استجار بي من زمهريرك و إني أشهدك أني قد أجرته ، قالوا ما زمهرير جهنم ، قال : بيت يلقى فيه الكافر فيتميز من شدة البرد )1 . قام زبيد اليامي ذات ليلة للتهجد فعمد إلى مطهرة له كان يتوضأ منها فغمس يده في المطهرة فوجد الماء باردا شديدا كاد أن يجمد من شدة برده ، فذكر الزمهرير و يده في المطهرة فلم يخرجها حتى أصبح فجاءته جاريته و هو على تلك الحال فقالت : ما شأنك يا سيدي لم لا تصلي الليلة كما كنت تصلي و أنت قاعد هنا على هذه الحالة ؟ فقال : ويحك إني أدخلت يدي في هذه المطهرة فاشتد علي برد الماء فذكرت به الزمهرير فو الله ما شعرت بشدة برده حتى وقفت علي فانطوي لا تحدثي بهذا أحدا ما دمت حيا فما علم بذلك أحد حتى مات رحمه الله ،في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن لجهنم نفسين في الشتاء و نفسا في الصيف فأشد ما تجدون من البرد من زمهريرها و أشد ما تجدون من الحر من سمومها ) متفق عليه .

    .. قال الله عز و جل : { لا يذوقون فيها بردا و لا شرابا . إلا حميما و غساقا . جزاء وفاقا } و قال الله تعالى : { هذا فليذوقوه حميم و غساق } قال ابن عباس : الغساق : الزمهرير البارد الذي يحرق من برده و قال مجاهد : هو الذي لا يستطيعون أن يذوقوه من برده و قيل : إن الغساق : البارد المنتن أجارنا الله تعالى من جهنم بفضله و كرمه . فيا من تتلى عليه أوصاف جهنم و يشاهد تنفسها كل عام حتى يحس به و يتألم و هو مصر على ما يقتضي دخولها مع أنه يعلم ستعلم إذا جيء بها تقاد بسبعين ألف زمام من يندم ألك صبر على سعيرها و زمهريرها ؟!
    ــــــــــــــــــــ
    1 - حديث منكر انظر السلسة الضعيفة - رقم ( 6428)


    [​IMG]
     
    حجابي عفتي ،عبير الزهور و zinou.dz معجبون بهذا.
  2. حجابي عفتي :: عضو نشيط ::

    عضو منذ: ‏2 جويليه 2016
    عدد المشاركات: 128
    الإعجابات المتلقاة: 301
    نقاط الجائزة: 180
    الجنس: أنثى
    الإقامة: alger
    جزاك الله خيرا على الموضوع المفيد
    تسلمي ^^
     
  3. حروف يكتبها المطر :: مشرف ::

    عضو منذ: ‏2 جويليه 2016
    عدد المشاركات: 2,288
    الإعجابات المتلقاة: 2,574
    نقاط الجائزة: 218
    الجنس: أنثى
    الوظيفة: طالبة
    الإقامة: الموزنبيق
    بارك الله فيك @حجابي عفتي على المرور الطيب
    الله يسلمك و يحفظك
     
    أعجب بهذه المشاركة عبير الزهور
  4. عبير الزهور :: عضو فعال ::

    عضو منذ: ‏19 ديسمبر 2016
    عدد المشاركات: 835
    الإعجابات المتلقاة: 1,463
    نقاط الجائزة: 93
    الجنس: أنثى
    الإقامة: الجزائر العاصمة
    جزاك الله كل خير اختي زكية
     
    أعجب بهذه المشاركة حروف يكتبها المطر

مشاركة هذه الصفحة